اللغة العربية تبادل الاراء المعلومات كل ما يخص المراءة والطفل


    بنات الرسول على الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    ياسمين عصام

    المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    بنات الرسول على الله عليه وسلم

    مُساهمة  ياسمين عصام في الجمعة ديسمبر 25, 2009 3:49 pm

    بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم
    سيكون هذا موضوعي إن شاء الله و أتمنى أن يعود على الجميع بالفائدة و أن يرضا الله عنا جميعاً .. لكن أتمنى إذا وجدت أي عضوه خطأ نرجوا التصحيح فلا حرج .. فهذا هدف المنتدى ..
    و من تريد المشاركة فالتتفضل فالساحة مفتوحة لجميع عضوات المنتدى.. و أدعوا الله أن يوفقنا جميعاً و يدخلنا فسيح جناته .
    نبدأ


    زينب بنت رسول الله
    زَيْنَبُ بِنْتُ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَكْبَرُ أَخَوَاتِهَا، مِنَ المُهَاجِرَاتِ السَّيِّدَاتِ.

    زواجها من أبى العاص
    تَزَوَّجَهَا فِي حَيَاةِ أُمِّهَا: ابْنُ خَالَتِهَا أَبُو العَاصِ؛ فَوَلَدَتْ لَهُ أُمَامَةَ

    كان أبو العاص من رجال مكة المعدودين مالاً وأمانة وتجارة، وكانت أمه هالة بنت خويلد أخت خديجة بنت خويلد، وكانت خديجة هي التي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزوجه بابنتها زينب

    فلما جاء الوحي مشوا إلى أبي العاص فقالوا: فارق صاحبتك ونحن نزوجك بأي امرأة من قريش شئت.

    قال: لا والله لا أفارق صاحبتي وما أحب أن لي بامرأتي امرأة من قريش، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يثني عليه في صهره خيراً

    و قد أسلمت زينب رضى الله عنها مع أمها و أخواتها و حاولت أن تدعو زوجها إلى الاسلام كذلك حاول معه رسول الله صلى الله عليه و سلم و لكنه رفض أن يترك دين آباؤه و كان مما قال لها :

    " والله ما أبوك عندي بمتهم، وليس أحب إليّ من أن أسلك معك يا حبيبة في شعب واحد، ولكني أكره لك أن يقال: إن زوجك خذل قومه وكفر بآبائه إرضاء لامرأته "

    هجرة الرسول و بقائها فى مكة
    وبعد هجرة رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى المدينة المنورة أمر بإحضار ابنتيه فاطمة وأم كلثوم {رضي الله عنهن} إلى دار الهجرة يثرب، أما رقية {رضي الله عنها} فقد هاجرت مع زوجها من قبل ولم يبق سوى زينب التي كانت في مأمن من بطش المشركين وتعذيبهم وهي في بيت زوجها الذي آمنها على دينها.

    غزوة بدر
    روى أن أبا العاص شهد بدر مشركاً فأسره , عبد الله بن جبير الأنصارى

    فلما بعث أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بمال، وبعثت فيه بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بني عليها

    فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة وقال: ((إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها، وتردوا عليها الذي لها فافعلوا)).
    قالوا: نعم! يا رسول الله، فأطلقوه وردوا عليها الذي لها.

    فكان ممن سمي لنا ممن من عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأسارى بغير فداء , وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخذ عليه أن يخلي سبيل زينب - يعني: أن تهاجر إلى المدينة - فوفى أبو العاص بذلك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 7:42 am